JCAP
الرئيسية » Stories »إذا عُرف السبب.. حُلت المشكلة
إذا عُرف السبب.. حُلت المشكلة

 "أنا أتبع طريقة تنظيم أسرة تقليدية منذ فترة طويلة، فلماذا أغيّرها؟" قالت السيدة أم أحمد البالغة من العمر 39 عاماً خلال إحدى الزيارات المنزلية  للتوعية حول وسائل تنظيم الأسرة الحديثة.أم أحمد تقيم في مخيم الشهيد عزمي المفتي للّاجئين في شمال المملكة، وهي أم لستة أطفال وتتبع إحدى الطرق التقليدية لتنظيم الأسرة..خلال الزيارة الأولى، لم تبدِ أم أحمد أي إهتمام بإستعمال الوسائل الحديثة لتنظيم الأسرة فتقصت عاملة الصحة المجتمعية عن الأسباب ووجدت أن زوجها ضدإستخدام هذه الوسائل الحديثة. وبهذا الصدد، قامت عاملة الصحة المجتمعية  بشرح فوائد إستعمال الوسائل الحديثة لتنظيم الأسرة، وركّزت على الآثار السلبية لإستخدام الوسائل التقليدية على العلاقة الزوجية.  وشجعت أم أحمد على مشاركة هذه المعلومات مع زوجها. وخلال الزيارة الثانية، قالت أم أحمد: "نحن على إستعداد لإستخدام وسيلة حديثة لتنظيم الأسرة، ولكنني أفضّل أن تقوم طبيبة بتركيب (اللولب)." واستلمت قسيمة مجانية من عاملة الصحة المجتمعية للحصول على خدمات تنظيم الأسرة من طبيبة تنتمي لالشبكة الخاصة من الطبيبات.أما خلال الزيارة الثالثة، فقد رحّبت أم أحمد بعاملة الصحة المجتمعية وقالت: " وافق زوجي على ذهابي إلى إربد لتركيب (اللولب)، وسيصطحبي إلى العيادة. أنا سعيدة جداً لإتخاذي هذا القرار."